التصنيفات
طب الاسنان

كيفية علاج حساسية الأسنان

السلام عليكم و رحمة الله 

سنتطرق إلى كيفية علاج حساسية الأسنان

التصنيفات
طب الاسنان

التعرف على مسببات حساسية الأسنان

السلام عليكم و رحمة الله 

سنتعرف اليوم على مسببات حساسية الأسنان

التصنيفات
طب الاسنان

علاج الضرس الملتهب

السلام عليكم و رحمة الله 

اليوم سنتحدث عن علاج الضرس الملتهب

التصنيفات
طب الاسنان

أنواع التهاب الضرس

السلام عليكم و رحمة الله 

تحدثنا في موضوع سابق عن التهاب الضرس و اليوم موضوعنا حول أنواع التهاب الضرس

التصنيفات
طب الاسنان

تعرفوا على أسباب التهاب الضرس

السلام عليكم و رحمة الله 

سنتعرف اليوم على مشكل من مشاكل الفم و الاسنان و هو التهاب الضرس

التصنيفات
الطب البديل طب الاسنان

فوائد الشبة (الشب) للأسنان

السلام عليكم و رحمة الله

تستعمل للفم و الاسنان الكثير من الخلطات للعلاج و التنظيف و من بين هذه الخلطات يستعمل الشب ايضا ، سنتعرف على الطريقة الصحيحة في موضوعنا

التصنيفات
طب الاسنان

فوائد زيت الزيتون للفم و الإسنان

السلام عليكم و رحمة الله 

سنتحدث اليوم عن الفوائد الكبيرة لزيت الزيتون لصحة الاسنان و الفم

التصنيفات
طب الاسنان

القرفة لعلاج ألم الأسنان

القرفة

[pdf-embedder url=”https://www.altebdz.com/wp-content/uploads/2018/11/علاج-ألم-الأسنان-بالقرنفل.pdf” title=”علاج ألم الأسنان بالقرنفل”]

 

للمزيـــــد : طب الأسنـــــان

التصنيفات
طب الاسنان

معلومات و نصائح حول تقويم الأسنان

تعريف تقويم الأسنان

و هو أحد فروع طب الأسنان الذي يعنى بإصلاح و تعديل عيوب انتظام الأسنان و اتساقها و معالجة عيوب الأطباق السني، و ذلك نتيجة لخلل في الأسنان نفسها من حيث الحجم أو الترتيب أو العدد أو الفراغات ما بين الأسنان أو نتيجة علاقة غير سليمة بين الفكين العلوي والسفلي في الأبعاد الفراغية الثلاثة، أو خلل أو عيب على مستوى الأسنان وعظام الفكين معاً. الطبيب الذي يقدم علاج تقويم الأسنان هو في الغالب أخصائي تقويم و في بعض الأحيان يكون طبيب أسنان عاماً   قام بدورات تدريبية شاملة.

 

فوائد تقويم الأسنان

يقوم طب تقويم الأسنان على محورين

1- الجانب الوظيفي

الذي يعنى بتصحيح النطق، الكلام و المضغ.

2- الجانب الجمالي

  • إعادة اصطفاف الأسنان بالشكل الطبيعي.
  • وجيه نمو الفكين و تصحيح علاقتها ببعضها البعض.
  • تصحيح العلاقة بين الأسنان و الفكين.

تركيب تقويم الأسنان و آلية عمله

تعتمد أجهزة التقويم المتنوعة على ركيزتين أساسيتين:

  • تطبيق قوى مدروسة لتصحيح اطباق الاسنان.
  • تحفيز وتوجيه نمو العظام لضبط ووضعية الفكين العلوي والسفلي.
  • يتم توجيه قوة ضغط أو سحب على الأسنان و التي تؤدي إلى تخلخلها مما يساعد على تكوين عظام حول جذور الأسنان بعد الانتقال إلى الوضعية الجديدة.
  • تتراوح المدة الزمنية للعلاج التقويمي من سنة إلى ثلاث سنوات اذا كان الجهاز ثابتاً.
  • فترة تصل الى 6 شهور إذا كان متحركاً.

 

اضرار المشاكل التقويمية التي يمكن حلها بتقويم الأسنان

  • ضعف الثقة في النفس لتأثيرها على المظهر الخارجي
  • مشاكل في النطق، المضغ و الكلام
  • التأثير السلبي على العناية الصحية بالأسنان و اللثة مما ينتج عنها تسوسات و التهابات اللثة، و كذلك تصبغات بعض الأسنان نتيجة لصعوبة التنظيف الجيد كما في حالة الازدحام الشديد للأسنان على سبيل المثال.
  • التعرض لبعض الإصابات مثل حالات عض باطن الخد كما في العضة المعكوسة و حالات كسر الأسنان الأمامية في حالة بروز الأسنان أو الفكين.
  • انطمار بعض الاسنان.
  • مشاكل في المفصل الصدغي و الفكي و ما ينتج عنها من آلام المفاصل و آلام في عضلات الوجه و الصداع و غيرها من الأعراض.

 

تشخيص حالة المريض الذي بحاجة إلى تقويم الاسنان

يعتمد تشخيص الحالة في عيادة تقويم الأسنان على التالي:

  • التاريخ المرضي للمريض.
  • الفحص العام.
  • تاريخ الحالة.
  • الفحص السريري للأسنان و الوجه.
  • أشعة سينية.
  • صور فوتوغرافية للوجه بعدة اتجاهات.
  • دراسة قوالب الأسنان الجبسية.

 

اضرار التقويم و آثاره الجانبية

ملاحظة: الأعراض الجانبية التالي ذكرها ليست بالضرورة أن تتواجد كلها أو بعضها.

  • عدم الراحة لوجود جسم غريب فيكثر اللعاب و الشعور بضغط على الاسنان.
  • جرح انسجة الفم.
  • امتصاص جذور الأسنان و تناقص طولها.
  • التهابات لثة و نخور في الاسنان و الرائحة غير المستحبة في حال إهمال النظافة الصحة الفمية.
  • آلام خفيفة في الفكين و المفصل الصدغي الفكي.
  • طبقعات طباشيرية على سطح طبقة المينا للأسنان نتيجة فقدان المعادن.

 

مراحل تقويم الأسنان

1- مرحلة ما قبل التقويم

  • في هذه المرحلة يجب إتمام علاج جميع مشاكل اللثة و الأسنان من حشوات، علاج عصب، خلع و علاج التهاب اللثة.
  • لا بد أن يكون الأساس سليماً معافى حتى يتم وضع أساسات التقويم العلاجي دون مشاكل مستقبلية.

2- مرحلة التقويم

هناك العديد من التعليمات التي يلقيها الطبيب على مسامع المريض أو تقدم مكتوبة على ورقة و يشدد على اتباعها لنجاح العلاج التقويمي و هي كالتالي:

  • يميل الطعام إلى التراكم و الالتصاق بأجزاء التقويم و بالتالي فان الحاجة الى الاعتناء بنظافة الفم تكون مضاعفة.
  • لا بد من توخي الحذر أثناء تناول الطعام الصلب مثل الجزر و التفاح و يفضل تقطيعه الى قطع صغيرة.
  • تجنب مضغ العلكة و الكراميل و غيرها من الأطعمة اللزجة لتجنب التصاقها بالأسنان و جهاز التقويم.
  • تغيير الفرشاة كل 3 أشهر ويفضل استعمال الفرشاة الالكترونية.
  • المراوحة في استعمال أنواع الغسولات الفموية الطبية المختلفة والحرص على تجنب ما يحتوي على الكحول لأنه يسبب جفاف الفم.
  • تطبيق مادة الفلورايد بانتظام على الأسنان لتعزيز صلابة طبقة المينا و حمايتها من التسوس.الإقلال من تناول السكريات و الحرص على تنظيف الأسنان مباشرة.
  • التنظيف الدوري للأسنان عند طبيب الأسنان كل 3 شهور.
  • هناك أدوات و ملحقات تساعد مريض التقويم بالاعتناء بأسنانه مثل فرشاة الأسنان المدببة التي تنظف بين الأسنان و ما حول الحاصرات و كذلك شمع التقويم الذي يحمي الأنسجة من الجروح في بداية العلاج.

3- مرحلة ما بعد التقويم

  • بعد الإنتهاء من علاج التقويم يقوم الطبيب بإزالة الجهاز الثابت و المادة اللاصقة و من ثم تنظيف وتبييض الأسنان.
  • كما يصف الطبيب جهاز التثبيت للمحافظ على الأسنان في وضعيتها الجديدة، و المثبت قد يكون ثابتاً أو متحركاً.

 

نصائح حول تقويم الأسنان

  • من حق المريض على الطبيب، الاستماع إلى شرح واف وكاف عن حالته بعد تشخيصها و معرفة خطة العلاج و كافة الخيارات المتاحة للعلاج و المدة الزمنية للعلاج و عدد الزيارات المطلوبة و التكلفة و عواقب إهمال العلاج أو عدم الخضوع له.
  • كما أن المريض له الحق في الاطلاع على حالات سابقة تم انجازها من قبل الطبيب و توضيح الفرق بين قبل و بعد العلاج.
  • هناك العديد من المصطلحات التي سوف تسمعها من طبيبك مثل العضة المفتوحة، العضة المعكوسة، العضة العميقة، البلع الطفلي، انحراف الخط المنصف للأسنان و لكل حالة أسبابها و لك أن تسأل و تتلقى شرحاً باستفاضة عن كل مشكلة تعاني منها قبل البدء بأي مرحلة علاجية.
  • قرار اختيار نوع جهاز التقويم  يشترك فيه الطبيب و المريض؛ حيث يعتمد على عدة أمور منها العمر و المشكلة التقويمية و التكلفة و مدى تقبل السلبيات  لكل نوع و كفاءة الجهاز التقويمي على اختلاف أنواعه و شكله الجمالي و المادة المستخدمة وغير ذلك.

 

للمزيد : طب الاسنان

التصنيفات
طب الاسنان

معلومات خاطئة حول صحة الاسنان

صحة الاسنان

صحة الاسنان : استخدام الفرشاة والخيط  في تنظيف الأسنان وزيارة طبيب الأسنان مرتين في السنة هي المعيار المثالي لرعاية صحة الفم والأسنان.

ولكن هناك مفاهيم خاطئة حول كيفية تأثير الحمية والتغذية على صحة الفم لدى الأطفال والمراهقين والنساء الحوامل والبالغين والشيوخ.

 

بعض الاخطاء حول صحة الاسنان

اولا :

تقتصر عواقب سوء صحة الفم على الفم فقط.

الحوامل قد لا يعرفن أن ما يأكلونه يؤثر على نمو أسنان الجنين، وأن سوء التغذية أثناء فترة الحمل تجعل الجنين أكثر عرضة لتسوس الأسنان في وقت لاحق في الحياة، حيث أن نقص الكالسيوم وفيتامين (د) ، وفيتامين (أ) والبروتين والسعرات الحرارية في الذين تتراوح أعمارهم بين 14 أسابيع إلى أربعة أشهر يمكن أن يؤدي إلى عيوب في الفم.

والأطفال الذين يعانون من تسوس الأسنان، هم أقل فدرة على التركيز في المدرسة بسبب الألم، ويفضلون تناول الأطعمة التي هي أسهل في المضغ ولكنها أقل احتواءا على المواد المغذية، وتشوهات الفم بجانب سوء التغذية تؤدي أيضا إلى مشاكل في الإدراك والنمو وقد تساهم في البدانة.

ثانيا

المزيد من السكر يعني المزيد من تسوس الأسنان.

ليست كمية السكر التي تتناولها المهمة، بل هو مقدار الوقت الذي يبقى فيه السكر على اتصال مع الأسنان.

وأظهرت بعض الدراسات أن المراهقين يحصلون على نحو 40 في المئة من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات في المشروبات الغازية، وهذا الاستخدام المستمر للمشروبات يزيد من خطر تسوس الأسنان.

 

ثالثا

لا ضرر من تسوس الأسنان اللبنية.

تسوس الأسنان اللبنية في الطفل يمكن أن يؤدي إلى أضرار في الأسنان الدائمة النامية تحتها، فإذا فقدت أسنان الطفل قبل الأوان، هذا يؤدي إلى ظهور الاسنان الدائمة قبل الآوان وقد تخرج بوضعية خاطئة وتتطلب تقويم الأسنان في وقت لاحق.

رابعا

هشاشة العظام تؤثر فقط على العمود الفقري وعظام الوركين.

هشاشة العظام قد تؤدي أيضا إلى فقدان الأسنان، حيث تثبت الأسنان في عظام الفك، والتي يمكن أيضا أن تتأثر بهشاشة العظام، ولذلك سقوط الأسنان قد يكون من عواقب اتباع نظام غذائي يفتقر للمواد الغذائية الأساسية مثل الكالسيوم والفيتامينات د.

خامسا

أطقم الأسنان تحسن النظام الغذائي للشخص.

إذا كان طقم الأسنان لا يتناسب تماما مع الفم، يحاول كبار السن تناول الأطعمة التي يسهل مضغها والغير غنية بالمواد الغذائية.

 

سادسا

تسوس الأسنان مشكلة في الشباب فقط.

في البالغين وكبار السن، انحسار اللثة قد يتسبب في تسوس الجذر،والتسوس على طول جذور الاسنان، واستخدام الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين، ومدرات البول والمهدئات تزيد من خطر تسوس الأسنان عن طريق الحد من إفراز اللعاب، ونقص اللعاب يعني أن غسل الفم يحدث ببطء أكثر، وهذا يزيد من مشاكل الفم.

 

للمزيد : طب الاسنان

التصنيفات
طب الاسنان

معلومات يجهلها الكثيرين عن صحة الاسنان

صحة الاسنان

صحة الاسنان : في غالب الاحيان ما تكون (بسمتك) اولى التفاصيل التي يلاحظها الآخرون فيك، بل قد يكوّن بعضهم انطباعهم الأول عنك من خلالها، الأمر الذي يستدعيك للحفاظ على أسنانك والعناية بها، من أجل بسمة صافية وضحكة مُشرقة.

صحة الاسنان

وفيما يلي نرصدلك  بعض المعلومات التي ربما تجهلها عن الأسنان .

 

1. السر وراء الاسنان القوية يكمن في الفلوريد

أثبتت الأبحاث العلمية والدراسات الطبيّة فعالية تأثير عنصر الفلوريد في مكافحة تسوّس الأسنان، لهذا السب يتم إضافته إلى معاجين الأسنان وغسول الفم، كما يُضاف إلى مياه الشرب في بعض المدن.

 

2. عدم تنظيف الأسنان يحول البلاك المتراكم عليها إلى جير

يتكوّن البلاك على الأسنان من تراكم البكتيريا، الأحماض، اللُعاب، والمواد الغذائية، ولا سبيل للتخلّص منه إلا بتنظيف الأسنان.

ويتسبّب إهمالك إياها إلى زيادة البلاك المتراكم عليها، فيتحوّل مع الوقت إلى جير، يستدعي حينها أن تتوجّه إلى طبيب الأسنان لإزالته.

 

3. الافراط في تناول الطعام أو الشراب يعرّض أسنانك للخطر

كلما زادت مرات تناولك للطعام أو الشراب، كلما زادت فرص تكون البكتيريا على أسنانك، ما قد يتسبّب بدوره إلى تعريضها للتسوّس حال عدم الاهتمام بتنظيفها أولًا بأول.

 

4. جفاف الفم قد يتسبّب في نمو البكتيريا على الأسنان

لا شك أن اللُعاب يبدو مُقززّا، ولكنه مفيد لصحة فمّك، إذ يساعدك على ابتلاع الطعام بسهولة، كما يقوم بتحييد الأحماض ومنع البكتيرية من النمو.

 

5. السكر يسبب تسوس الأسنان

حتمًا تعلم أنه لا ينبغي الإفراط في تناول السُكريات، ولكن في دراسة بريطانية حديثة أشارت إلى أن السُكر يُمثل السبب الرئيسي في تسوّس الأسنان، حيث أن البكتيريا الموجودة بالفم تستخدم السكر لتكوين حمض يخلق ثقوبًا في الأسنان.

 

6. قم بتنظيف أسنانك مرتين يوميا

إذا تناولت مشروبا حامضيا، اتنظر ساعة قبل تنظيف أسنانك، حيث يمكن للحمض إضعاف مينا الأسنان خاصّتك، ومن ثمّ يُساعد التنظيف على إزالة تلك الأحماض.

 

7. اتبع الطريقة الصحيحة لاستخدام خيط الأسنان

قم بتكوين حرف C حول الفم، باستخدام الخيط، وقم بتحريكه بلطف إلى أعلى وأسفل، واحذر أن تستخدمه بعنف كي لا تُحدِث جروحًا في اللثّة.

 

8. احرص على زيارة طبيب الاسنان بانتظام

حفاظًا على صحة أسنانك، ينبغي أن تحرص على زيارة طبيبك بانتظام كل 6 أشهر.

 

9. تسوّس الأسنان هو أكثر الأمراض المُزمنة شيوعًا بين الأطفال

قد يبدو الامر غير خطير، بالنظر إلى أن الأطفال يقومون بتبديل أسنانهم، بيد أن ما يمكن أن يُثير مشكلة هو أن العادات – جيدة كانت أو سيئة- التي تستمر في سن مُبكّرة تدوم لوقت طويل.

تشير الدراسات إلى أن أكثر من ثُلثيّ المُراهقين، ذوي أعمار تتراوح من 16 إلى 19، لديهم تجويفًا في أسنانهم جراء تناولهم السكريات.

10.تنظيف الأسنان بقوة يضرها أكثر ما ينفعها

احذر تنظيف الأسنان بشكل عنيف وقوي، حيث يمكن أن يتسبب في حدوث نزيف وانحسار في اللثة.

 

11.كلٌ لديه أسنان تُميّزه عن غيره

لا أحد يملك أسنانًا تُشابه ما تملكها أنت، ولا حتى بين أوساط التوائم.

يمكن استخدام الأسنان في تحديد هويّتك، تمامًا كما تُستخدم بصمات الأصابع وشبكية العين في هذا الصدد، ما يُفسر السبب وراء استخدام سجلات الأسنان – في بعض الأحيان- للتعرّف على هويّات الأشخاص.

 

12.التهاب اللثة يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان

عادة ما تتسبب الالتهابات في احمرار اللثّة، وتعرّضها للانتفاخ والنزيف، ومن الممكن احتواء ذلك الالتهاب بالتنظيف واستخدام خيط الأسنان.

بيد أن إهمال ذلك الالتهاب يمكن أن يحوّله إلى نمرض منفصل عن الأسنان، يُدعى “مرض اللثّة”، كما يُمكن أن يعرضك لمضاعفات خطيرة بما فيها: الاصابة بمرض السُكري، النوبات القلبية، وأمراض الرئة.

 

للمزيد : طب الاسنان