العظام و المفاصل

هشاشة العظام – الأسباب – والوقاية

Spread the love

 العظام لدى الإنسان

يتكون العظم الطبيعي من البروتين والكولاجين والكالسيوم، وكلها تعطي العظام قوتها، أما هشاشة العظام فتعني انخفاض كثافة العظام، مما يقلل من قوتها وينتج عظام هشة ورقيقة، ويصبح العظم مسامي غير طبيعي قاب للانضغاط مثل الإسفنج، هذا الاضطراب في الهيكل العظمي يضعف العظام، وينتج عنه كسور متكررة في العظام، مثل تفتت العظام كما هو الحال في كسر الورك، أو انهيار العظام كما هو الحال في كسر العمود الفقري الناتج عن انضغاط العمود الفقري، حيث يعد العمود الفقري والوركين والأضلاع والمعصمين، من المناطق الشائعة لكسور العظام الناتجة عن هشاشة العظام، كما ويمكن أن يحدث الكسر في أي عظمة هيكلية تقريبًا.

 

                                                     مرض هشاشة العظام :

سيُذكر في هذا الجزء بعض الحقائق الهامة حول هشاشة العظام.

  • تنخفض كتلة العظام بعد بلوغ 35 سنة من العمر، بشكل تدريجي، ويحدث لدى النساء بسرعة أكبر بعد انقطاع الطمث.
  • يمكن ألا تظهر أعراض مرض هشاشة العظام، حتى تحدث الكسور.
  • يمكن الكشف عن الإصابة بهشاشة العظام، بواسطة الأشعة السينية.
  • يمكن تأكيد الإصابة بهشاشة العظام، من خلال اختبارات قياس كثافة العظم.
  • يعالج المرض باستخدام الأدوية الخاصة التي تحتوي الكالسيوم.

                                                أسباب مرض هشاشة العظام :

  • العوامل الوراثية والتاريخ العائلي لهشاشة العظام، أحد أهم الأسباب للإصابة بالمرض.
  • التدخين المفرط وتناول الكحول.
  • قلة الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، والإصابة بإمراض الكبد، والسكتات الدماغية.
  • انخفاض وزن الجسم، فالجسم الصغير البنية أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • التقدم بالعمر.
  • التاريخ الشخصي للإصابة بكسر العظام كشخص بالغ.
  • سوء التغذية وعدم الحصول على كميات كافية من الكالسيوم، وفيتامين D.
  • النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • يرتبط المرض أحيانًا، بالإصابة بالتهاب الجلد مثل الجلد الحلئي الشكل، ومتلازمة مارفان ومتلازمة إهلرز.
  • يرتبط المرض أحيانًا، بسوء امتصاص المغذيات من قبل الجهاز الهضمي.
  • انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، وفرط نشاط جارات الغدة الدرقية.
  • التعرض للعلاج الكيماوي.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية، مثل الهيبارين والفينيتوين والفينوباربيتال.

                                              الوقاية من مرض هشاشة العظام :

لتقليل فرص الإصابة بمرض هشاشة العظام ينصح بما يلي:

  • التغذية الجيدة : تناول كميات من البروتينات التي تعد اللبنة الأساسية للعظام، كما يحتاج الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18-50 عامًا 1000 ملغرام يوميًا من الكالسيوم، ويمكن الحصول على هذه العناصر من منتجات الألبان والخضار الورقية والسمك والحبوب المدعومة بالكالسيوم والبيض وعصير البرتقال واللحوم، بالإضافة إلى فيتامين D، الذي يمكن الحصول عليه من أشعة الشمس.
  • ممارسة التمارين الرياضية: الجمع بين تمارين قوة العضلات وتحمل الوزن وتمرينات المشي والركض وصعود الدرج والرياضات المؤثرة على الصدمات.
  • التوقف عن ممارسة العادات السيئة: يعتبر الإقلاع عن التدخين والتوقف عن تناول المشروبات الروحية، من أهم الأسباب للحيلولة من الإصابة بهذا المرض.
السابق
فائدة التين الشوكي لمرضى السكري
التالي
الطب البديل – علاج مسمار القدم

اترك تعليقاً