الحمل و الولادة

نصائح للحامل حول الجماع في الشهر التاسع من الحمل

Spread the love

الحمل

عند الوصول الى الشهر التاسع من الحمل تبدأ العلامات التي تشير إلى ان الجنين مستعد و قد حان موعد للولادة، حيث تشعر الحامل بركلات من الذراعين والقدمين، ويمكن أن تعرف ذلك في كثير من الأحيان فقط عبر النظر إلى البطن حيث أن أطراف الجنين هي التي تركل، وستبدو الركلات مثل: التشنجات أو التموجات، وقد تشعر بضيق في التنفس بينما يضغط الرحم على الحجاب الحاجز وخلال الشهر التاسع من الحمل، سيدفع الجنين نفسه نحو الأسفل إلى الحوض، مقتربًا من الولادة، فيصبح من السهل بالنسبة للحامل التنفس مقارنةً بمراحل الحمل السابقة حيث تحرك الجنين قليلًا من تحت الأضلاع، ولكن قد تشعر الحامل أيضًا ببعض الضغط في الحوض، كما تلاحظ الحامل زيادة في كمية إفرازات الحمل ولزوجتها.

الجماع في الشهر التاسع من الحمل 

كثيرا ما تتساءل النساء الحوامل وشركائهن عما إذا كان من الآمن ممارسة الجنس أثناء الحمل، ويعتبر الجماع في أشهر الحمل وخصوصا في الأشهر الأخيرة منه من الأشياء التي يجب على المرأة معرفة جميع التفاصيل التي تدور حوله، خصوصًا أنه يخص صحة جنينها وصحتها، وموعد ولادتها، النقاط التالية تجيب عن جميع التساؤلات التي قد تدور حول الموضوع:

  •  تعتبر ممارسة الجماع آمنة ما دام لا يُشكل الجماع أي ضغط على الرحم وإذا كان حمل السيدة طبيعي وبدون أي مشاكل ومضاعفات حيث لن يؤثر الجنس وحركة الجماع على الجنين الذي يحميه البطن والجدران العضلية في الرحم والكيس الأمنيوسي والسائل حول الجنين، لذلك يجب اختيار وضعية مناسبة للجماع، بحيث لا تُشكل الوضعية أي ضغط على البطن، وتجنب الممارسة بالطرق التقليدية.
  • تقلصات النشوة ليست هي نفسها تقلصات الولادة، ومع ذلك كإجراء وقائي عام ينصح بعض الأطباء بتجنب ممارسة الجنس في الأسابيع الأخيرة من الحمل معتقدين أن الهرمونات الموجودة في السائل المنوي المسمية ببروستاغلاندينز prostaglandins يمكن أن تحفز تقلصات الولادة، قد يكون هناك استثناء وحيد للنساء اللواتي تأخرن في الولادة وتجاوزن الوقت المحدد للحمل ويرغبن في تحفيز المخاض، كما أن الجماع قد يسبب دخول البكتيريا إلى القناة المهبلية ووصولها إلى عنق الرحم، وهذا أيضًا يحفز الرحم على إفراز البروستاجلاندين.
  • يوجد الكثير من الأمراض المرافقة لمراحل الحمل والتي يجب مراعاتها لمعرفة ممارسة الجماع أم لا، من أهم هذه الأمراض النزيف  وحالة نزول المشيمة  وفي حالة حمل التوائم أو الولادة المبكرة أو نقصان السائل الجنيني بدون أي علامات أخرى للمخاض يجب في هذه الحالات تجنب الجماع بشكلٍ تام.

 

نصائح للحامل في الشهر التاسع

يعد الشهر التاسع من الحمل المرحلة الأخيرة والجوهرية في مراحل الحمل ولكي تحرص الحامل على صحة مولودها وتسهيل عملية ولادتها يجب الالتزام بهذه النصائح:

  • تقسيم الوجبات إلى 5-6 بدلا من 3 وجبات كبيرة مما يجعل الحامل تشعر بعدم الارتياح، من المهم أيضا تجنب وجود معدة فارغة لفترات طويلة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل: الحليب منخفض الدسم ومنتجات الألبان، للحفاظ على قوة العظام ومساعدة الحامل على إنتاج الحليب لإرضاع الطفل بعد بضعة أسابيع.
  • شرب الكثير من السوائل لتقليل التورم، والتي قد تكون في أسوأ وضعياتها خلال هذا الشهر التاسع.
  • تجنب الأطعمة والحلويات المقلية عالية الدهون، لمنع اكتساب الوزن الزائد عن الحاجة، حيث تعتبر أطعمة غنيّة بالسعرات الحرارية ومنخفضة القيمة الغذائيّة، لذلك لن تكون ذات فائدة كبيرة للأم أو للطفل، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذه الأطعمة أيضا أن تسبب حرقة، بدلًا من ذلك، تناول مصادر الدهون الصحية مثل: المكسرات والبذور بكميات معتدلة.
  • تناول المزيد من الخضار والفاكهة الطازجة الغنيّة بالمواد المغذية الأساسية والألياف التي تساعد على منع الإمساك.
  • التقليل من تناول الملح والأطعمة المماثلة مثل: الأطعمة المعلّبة والمكسرات المملحة والمخللات حيث تعمل على احتباس السوائل بالجسم وبالتالي تزيد التورم.
  • تبديل الخبز الأبيض مع الخبز الأسمر أو القمح الكامل، لأنه غنيّ بالفيتامينات والمعادن والألياف الصحية التي تحتاجها.
  • استهلاك البروتين بانتظام، مثل: اللحوم والحليب ومنتجات الألبان والبيض والبقوليات مثل: الحمص والعدس والفاصولياء، كما أن اللحوم والبقوليات والخضار الورقية الخضراء توفر للحامل أيضًا الحديد لمنع فقر الدم.
  • تناول حصتين من الأسماك الدهنية في الأسبوع مثل: سمك السلمون أو سمك الماكريل الغني بدهون الأوميجا 3 اللازمة لنمو دماغي سليم للطفل.
  • تناول الفيتامينات والمعادن التي يحددها الطبيب، وفي نفس الوقت الحرص على تناول مجموعة متنوعة من الطعام للحصول على هذه المعادن والفيتامينات بشكل طبيعي.
  • تجنب اللحوم أو اللحوم النصف المطبوخة واللحوم المصنعة والجبن غير المبستر، لأنها قد تحتوي على البكتيريا الضارة.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية في منطقة المهبل وما حولها من إفرازات الحمل المتوقع زيادتها بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة.
  • سيساعد المشي على تخفيف التورم والإمساك وأعراض حرقة القلب، كما سيسهل عملية الولادة.
  • على الأم أن ترتّب أمورها قبل عملية الولادة، كترتيب حقيبة خاصة بملابسها وملابس الجنين، كما عليها أن تتجنّب التذمّر والأمور المزعجة التي تؤثر عليها سلبيا.

 

بالنسبة لحركة الجنين في الشهر التاسع

تستطيع الحامل البدء بالشعور بحركة الجنين في حوالي الأسبوع 18 إلى 24 من الحمل، ومع مرور الوقت، ستصبح تلك الحركات أكثر خصوصية وقوة، وهذا يعد إشارة تطمئن على أن الطفل يتطور بشكل طبيعي وسوف يتمتع بصحة جيدة وقوة عند الولادة، في الواقع إن ضربات الجنين بعد الأسبوع 28 هي واحدة من أفضل المؤشرات على سلامة الطفل، لكن نوعية هذه الحركات يمكن أن تتغير في بعض الأحيان عندما تتحرك إلى ما بعد الأسبوع 30، فلن يعود الجنين قادرًا على الانقلاب بسهولة فبدلًا من الشعور بالتموجات والحركات البهلوانية، تشعر الحامل بالقليل من الحركات الدوارة، قد يكون هناك أيضًا ضربة بالكوع أو ركلة مفاجئة يمكن أن تشعر بعدم الارتياح بشكل واضح.

 

للمزيد : الحمل و الولادة

السابق
تعرف على الملاريا و اسبابها و علاجها
التالي
الجماع بالنسبة للحامل في الشهر السادس

اترك تعليقاً