أمراض خطيرة

طرق الوقاية من سرطان القولون عند النساء

Spread the love

وسائل الوقاية من سرطان القولون

تُعد وسائل الوقاية من سرطان القولون فعّالة جدًّا إذا تمّ تطبيقها بشكل دوريّ ومُنظَّم وبإشراف طبيب الأسرة أو أخصائي الأورام، ومن أهم هذه الوسائل: 

  • الفحوصات التصويريّة: إنّ إجراء الفحوصات الدورية يحد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون، وذلك لأن الخلايا التي يصيبها خلل وتُصبح غير طبيعية أو في حالة ما قبل سرطانية تستغرق مدّة تمتد من 10 إلى 15 سنة حتى تتحوّل لورم خبيث يصعب السيطرة عليه، لكن في حالة الفحص الدوري، يستطيع الأطباء السيطرة على هذه الخلايا وإيقاف نموّها في الحال.
  • النظام الغذائي: النظام الغذائي الغني بالألياف والسعرات الحرارية القليلة يساعد في تقليل خطورة الإصابة بسرطان القولون، وذلك لأنّه يعمل على تقليل التقلصات المعوية التي تترافق مع الأغذية الدهنية وقليلة الألياف والتي تتصف بالتعقيد وبحاجة إلى عدد تقلّصات أكبر حتّى يتم هضمها، فالتقلصات الكثيرة تتطلّب من الجسم إنتاج أعداد أكبر من الخلايا وبالتالي زيادة احتمالية نشوء طفرات أثناء تشكّل الخلايا الجديدة، والطفرات في الخلايا هي التي تزيد من احتمالية تحوّلها لخلايا غير طبيعية أو خلايا ما قبل سرطانية والتي تتحوّل لخلايا سرطانية مع مرور الزمن.
  • التمارين الرياضيّة: تُحسّن التمارين الرياضية من مستويات الإخراج في الجهاز الإخراجي وتحرق من مستويات الدهون وبالتالي تساعد الأمعاء على التخلّص من الطعام بشكل سريع وتقلّل الجهد عليها.
  • التدخين: أيًّا كانت الطريقة التي يُدخَّن بها ورق التبغ فإنه يحمل العديد من المواد المسرطنة والتي تضر كافة أنحاء الجسم مع طول الاستخدام وتقدّم العمر.
  • الكحوليات: الكميات القليلة من الكحول لا تؤدّي لأذية القولون، لكن الإفراط في الشرب يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون كون الإيثانول عمومًا يعمل على تخريش خلايا الأمعاء ويعطّل مهمتها في الهضم والامتصاص.
  • الفيتامينات والمعادن: تناول المكملات الغذائية كالفيتامينات ومكملات المعادن كالكالسيوم والمغنسيوم يساعد على تحسين حالة القولون بشكلٍ عام.
  • الإفراط في تناول المسكِّنات: الإفراط في تناول المسكنات كالأسبرين تحديدًا يزيد من خطورة الإصابة بسرطان القولون.
  • البدائل الهرمونية لدى النساء: الكثير من النساء بعد سن اليأس وتوقّف الدورة الشهرية يستخدمنَ بدائلًا هرمونية لتعويض النقص الحاصل عندهن وذلك مثل بدائل هرموني الإستروجين و البروجستيرون، لكن تمّت الإشارة في العديد من الدراسات أنّ المكملات الهرمونية هذه تزيد من سوء حالة سرطان القولون عند الأنثى في حالة تمّ تشخيصها به بعد الخمسين، أيّ أنّ البدائل الهرمونية تزيد من حدّة المرض -إن وجِد لأسباب أخرى- لكنّها لا  تُعدّ من أسباب سرطان القولون عند النساء.

 

موقع الطب الجزائري

السابق
تعرفي على أسباب سرطان القولون
التالي
أعراض سرطان المعدة والقولون Cancer de l’estomac

اترك تعليقاً