الصحة العامة

الطرق المتاحة لعلاج سرطان الرئة

علاج سرطان الرئة

يتم اختيار خطة علاج سرطان الرئة بناءً على عدد من العوامل، مثل: الصحة العامة، نوع السرطان، مرحلته وتفضيلات المريض، وفي بعض الحالات قد يختار الطبيب عدم الخضوع للعلاج، فعندما تفوق الآثار الجانبية للعلاج الفوائد المحتملة، فعندما يكون هذا هو الحال، قد يقترح الطبيب رعاية مريحة لعلاج فقط الأعراض التي يسببها السرطان، مثل: الألم أو ضيق التنفس، لكن في حال كانت الآثار الجانبية لعلاج المرض أقل من نفعها فعندها يتم علاج الورم السرطاني، وطرق العلاج كما يأتي:4)

  • العملية الجراحية: حيث فيها يقوم الجراح بإزالة الورم السرطاني مع جزء من الأنسجة السليمة من الرئة لكي يتأكد من عدم وجود أي بقايا للخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم العلاج الإشعاعي حزم من الأشعة عالية الطاقة من مصادر مثل: الأشعة السينية والبروتونات لقتل الخلايا السرطانية، حيث أنه خلال العلاج الإشعاعي يستلقي المريض على طاولة بينما تتحرك آلة من حوله، وتوجيه الإشعاع إلى نقاط دقيقة على الجسم.
  • العلاج الكيماوي: يستخدم العلاج الكيماوي عقاقير لقتل الخلايا السرطانية، فيمكن إعطاء واحد أو أكثر من أدوية العلاج الكيماوي من خلال وريد في الذراع أو يؤخذ عن طريق الفم، وعادةً ما يتم إعطاء مجموعة من الأدوية في سلسلة من العلاجات على مدى أسابيع أو أشهر، مع وجود فواصل بينهما حتى يتمكن المريض من التعافي.
  • العلاج بالعقاقير التي تستهدف الخلايا السرطانية: تركز هذه العلاجات الدوائية على وجود صفات محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية دون الخلايا السليمة، فبالتالي تتجه هذه العقاقير نحو الخلايا السرطانية وتقتلها دون التأثير على الخلايا السليمة، وتُستخدم العديد من أدوية العلاج المستهدفة لعلاج سرطان الرئة، رغم أن معظمها مخصص للأشخاص المصابين بسرطان متقدم أو متكرر.

سرطان الرئة ونسبة الشفاء

سرطان الرئة هو أكثر أنواع السرطان المُسيية للوفاة في كلٍّ من الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم، وقدَّرت الإحصائيات الصادرة عن جمعية السرطان الأمريكية أنه في عام 2018 سيكون هناك حوالي 244000 حالة جديدة من سرطان الرئة في الولايات المتحدة وقعت وأكثر من 154000 حالة وفاة بسبب المرض، وفقًا للمعهد القومي الأمريكي للسرطان سيتم تشخيص حوالي 6.5٪ من الرجال والنساء في الولايات المتحدة بسرطان الرئة في مرحلة ما من حياتهم، فسرطان الرئة هو في الغالب مرض كبار السن، وأكثر من 70٪ من المصابين بسرطان الرئة تجاوزوا الخامسة والستين سنة من العمر، في حين أن أقل من 3٪ من سرطان الرئة تحدث في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 سنة، فالعمر المتوسط عند التشخيص هو 70 سنة، فلم يكن سرطان الرئة شائعًا قبل ثلاثينيات القرن العشرين، لكنه تزايد بشكل كبير خلال العقود التالية مع زيادة تدخين التبغ، وفي العديد من البلدان النامية بدأت الإصابة بسرطان الرئة في الانخفاض بعد التعليم العام حول مخاطر تدخين السجائر وإدخال برامج فعالة للتوقف عن التدخين، ومع ذلك يبقى سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا في كلٍّ من الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم.

 

موقع الطب الجزائري

السابق
أسباب سرطان الرئة و تشخيصه
التالي
تعرف معنا على سرطان العظام

اترك تعليقاً