الأذن و الانف و الحنجرة

اعراض التهاب الأذن الوسطى وطرق علاجه

Spread the love

التهاب الأذن الوسطى

يُعرفُ التهابُ الأذن الوسطى بأنّه التهاب يصيب الغشاء المخاطي المبطن للأذن الوسطى، والفئة الأكثر عُرضة للإصابة هم الأطفال، ومن أبرز العوامل المؤدية للإصابة بهذا الالتهاب هي: الإصابة بالعدوى البكتيرية والعدوى الفيروسية، والإصابة بالتهابٍ في اللوز، والعوامل الوراثيّة، والتعرّض لدخان المصانع والسيارات وغيرها من العوامل الأخرى، وينقسمُ التهاب الأذن الوسطى إلى ثلاثة أنواع وهي: الالتهاب الإفرازي والالتهاب الحاد بالإضافة إلى الالتهاب المزمن الذي يصيب العصبَ السمعي وطبلة الأذن، وسيتم التعرّف على طرق علاج التهاب الأذن الوسطى في هذا المقال.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

يتعرّضُ للإصابةِ بهذا الالتهاب العديدُ من الأشخاص خاصةً في مرحلة الطفولة وعند الكبار في السنّ، وقد يكون الألم الناتج حادًا وقد يكون بسيطًا وذلك تِبعًا لكل حالة، وهناك عدة أعراض وعلامات تدلُّ على الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى أبرزُها ما يأتي:

  • حدوث ضعف في حاسّة السمع.
  • الشعور بآلامٍ حادّة في الأذن المصابة.
  • يطرأ ارتفاع على درجة الحرارة.
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بالدوار.
  • حدوث سيلان في الأنف.
  • الشعور بالصداع.
  • في بعض الأحيان يتعرّضُ المصاب للإسهال والقيء.
  • من الأعراض التي يُصاب بها الطفل حكة في الأذن، واضطراباتٍ في النوم.
  • خروج إفرازات صديديّة رائحتها كريهة في حال الإصابة بثقبٍ في الأذن.
  • زيادة الإفرازات الشمعيّة.

علاج التهاب الأذن الوسطى

على الشخص المصاب التوجّهُ للطبيبِ المختص عند الإصابة بهذا الالتهاب لتفادي حدوث المضاعفات، وسيقوم بدوره بإعطاء العلاج المناسب، ومن الطرق الطبية المتبعة في علاج التهاب الأذن الوسطى يُذكر ما يأتي:

  • استخدام أدوية المضادات الحيوية تحت الإشراف الطبيّ.
  • بعض الحالات تحتاج لاستخدام الأدوية التي تعالجُ الألم وتُسكنه.
  • استخدام قطرات خاصة بالأذن.
  • في بعض الحالات يتم إعطاء المريض مزيلات الاحتقان الأنفي.
  • في حالاتٍ نادرة يحتاج المريض للتدخل الجراحي، وذلك في حال الإصابة بثقبٍ في الأذن.

علاج التهاب الأذن الوسطى بالأعشاب

يمكنُ استخدام الأعشاب الطبيعية في علاج التهاب الأذن الوسطى في حال عدم وجود شق أو ثقب في الأذن، لأنّ هذه الحالة تحتاج الخضوع للفحص الطبي وقد تستدعي التدخل الجراحيّ، والأعشاب المستخدمة في علاج التهاب الأذن الوسطى هي:

  • حشيشة القنفذ الأرجوانية: توضع كمية مناسبة من أزهار حشيشة القنفذ في كوبٍ من الماء بعد غليه، يُترك المزيج لمدة خمس عشرة دقيقة، وبعد أن يبرد يتم تصفيته وشربه ثلاث مرات في اليوم بعد تناول كل وجبة.
  • الثوم: يوضع الثوم المدقوق في كميةٍ مناسبة من زيت الزيتون، ويُفضل أن يُترك منقوعًا لمدة سبعة أيام، وبعد أن يُصفى تُقطّر الأذن قطرتيْن من المزيج في كل مرة، وتجدر الإشارة بأنّ هذه الطريقة لا يتم استخدامها في حال وجود ثقبٍ في الأذن.
  • زيت اللوز المر: يُخلط زيت اللوز المر مع عصير البصل، يوضع المزيج على النار حتى يسخن قليلًا ثم يُقطّر في الأذن.
  • الفجل: تُعصر ثمار الفجل ويُستخدم العصير الناتج في تقطير الأذن المصابة بمعدّل مرتيْن يوميًا.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 4٬295 مشترك

N
السابق
أعراض الإصابة بأمراض الأذن واكثرها شيوعا
التالي
عدد الجيوب الأنفية ووضيفتها

اترك تعليقاً