Spread the love

علاج القولون بالفضة

إليك أهم المعلومات حول علاج القولون بالفضة فيما يلي: –

  • يسبّب مرض القولون الكثير من الأعراض المصاحبة التي تتعب المريض وتزيد من سوء حالته ومنها:
  1.  الألم المستمر في المنطقة أسفل البطن.
  2.  القلق المستمر ونوبات الهلع المستمرة الناجمة عن التوتّر والعصبيّة.
  3. الإسهال والإمساك الحادّين في الكثير من الحالات.
  4. التقلّبات الصعبة في مزاج الشخص، ففجأة يكون سعيداً وراضياً ومرتاحاً وتارةً تجده يميل إلى الغضب والعصبيّة.
  • يتمثَّل العلاج بالفضة بالطريقة التقليدية بوضع قطعة (عملة نقدية) من الفضَّة في زير ماء، أو الوعاء الذي يستخدمه الإنسان لشرب الماء، ومن ثم شرب الماء كلّما أحس الشخص المصاب بالقولون العصبي بالعطش، ويقال بأن المرض سيزول بعون الله على المدى البعيد من المثابرة على هذه الطريقة.
  • تُساعد الفضَّة المغمورة بالماء على قتل الجراثيم والبكتيريا التي تدخل الجسم وتسبب له المرض وتضرُّ بالقولون، ويحدّد البعض المُدَّة التي يبدأ المرض فيها بالتلاشي بثلاثة أسابيع، على التأكيد بأن هذا يختلف من حالة إلى أخرى تبعاً لدرجةِ المرض وشدَّة تضرُّر القولون العصبي في جسم الإنسان.
  • تقوم بعض الدول ببيع الفضة على شكل كبسولات مخصصة لعلاج القولون العصبي المتهيج ومنها الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الأسباب التي تجعله المعدن الفلزّي الأنسب هو أنه لا يسبب أي أعراض أو أضرار جانبيّة كما أن له فوائد أخرى فهو ينشط الكلى ويزيد من كفاءتها في العمل، وكذلك فهو بطيء التأكسد والتغير والتفاعل مع العوامل الجوية.
  • ليست طريقة علاج القولون العصبي بالجديدة فقد أفادت العديد من كتب التاريخ والمخطوطات الأثرية بأن العرب القدماء والبدو الرحل كانوا يضعون العمل الفضية في القرب المائية أثناء سفرهم وتجوالهم قديماً وهذا يؤكد إدراكهم واطلاعهم على فوائد الفضة على الرغم من بساطة أدواتهم وعلومهم.
  • تعد الآية الكريمة؛ “وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا” صدق الله العظيم، إشارة ربانية مباشرة لما تفعله الفضة في جسم الإنسان وهذا ما رجع إليه العلماء في تفسير ذكر الفضة لا الذهب في تلك الآية الكريمة.

 

موقع الطب الجزائري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.