أمراض القلب و الشرايين

اسباب ارتفاع ضغط الدم و علاجه

Spread the love

ارتفاع ضغط الدم الشرياني هو واحد من أكثر أمراض القلب و الأوعية الدموية  شيوعاً وخطورة على أعضاء الجسم ويدعى بـ(القاتل الصامت)، وذلك لأنه لا يوحي بأية عوارض مميزة، ويمكن أن تصاب به لسنوات دون أن يعلم المريض ذلك.

 

قياس ضغط الدم

أما ضغط الدم فهو مقياس لقوة ضخ القلب للدم عبر جدران الشرايين (الأوعية الدموية) في الجسم، و يتم قياس ضغط الدم عن طريق جهاز قياس الضغط  المحتوي على ذراع قابل للنفخ توضع على اليد ومقياس للضغط.

قراءة ضغط الدم تتكون من رقمين

  • الأول، أو العلوي: و يقيس الضغط في الشرايين عندما يدق القلب (الضغط الانقباضي).
  • الثاني، أو السفلي: و يقيس الضغط في الشرايين بين ضربات القلب (الضغط الانبساطي).

 

قياسات ضغط الدم تندرج في اربع فئات عامة:

 

1- الضغط الطبيعي

ضغط الدم الطبيعي هو إذا كان أقل من 120/80 ملم زئبق. ومع ذلك، فإن بعض الأطباء يوصي 115/75 ملم زئبق على أنه أفضل هدف للحفاظ على صحة الأوعية الدموية.

2- ما قبل ارتفاع الضغط  (Prehypertensio)

يكون فيها الضغط الانقباضي يتراوح بين 120-139 ملم زئبق, أو الضغط الانبساطي يتراوح ما بين 80-89 ملم زئبق.

3- المرحلة الاولى من ارتفاع الضغط 

 يكون فيها الضغط الانقباضي يتراوح بين 140-159 ملم زئبق, أو الضغط الانبساطي يتراوح من90-99 ملم زئبق.

4- المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم

وهو ارتفاع الضغط blood pressure بشكل كبير، ويكون فيها الضغط الانقباضي 160 ملم من الزئبق أو أعلى, أو الضغط الانبساطي 100 ملم من الزئبق أو أعلى.

ارتفاع الضغط يعتبر مرض شائع ولا يعاني المريض أحياناً من أي أعراض لارتفاع الضغط , إذ قد تمر فترة طويلة قبل اكتشافه و تشخيصه.

يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد حياة الإنسان حيث يسرع مراحل التصلب العصيدي الذي يؤهب لحدوث إصابات الشرايين الاكليلية والحوادث الوعائية الدماغية والقصور الكلوي وامراض الأوعية المحيطية كما يعد من العوامل المهمة التي تؤهب لقصور القلب.

قد يتحول إلى ارتفاع ضغط الدم الخبيث  عند المصابين بارتفاع ضغط الدم والذي يعد من الحالات الاسعافية وتشمل تظاهراته بالاضافة إلى ارتفاع الضغط الشديد وذمة حليمية العصب البصري ، نزوف الشبكية ، اضطراب الرؤية ، الصداع الشديد ، الاقياء ، التروف الوعائية الدماغية والسبات.

 

من انواع ارتفاع ضغط الدم

  • ارتفاع الضغط الاساسي أو الأولي ويمثل نحو 85-90 % من حالات ارتفاع الضغط الشرياني ولا يكون السبب معروفا في هذه الحالة.
  • ارتفاع الضغط الثانوي ويمثل نحو 10-15 % من حالات ارتفاع الضغط الشرياني ويكون في هذه الحالة عرضا ثانويا لحديثة مرضية معروفة.

 

اسباب ارتفاع ضغط الدم

  • امراض الكلى المزمنة.
  • اضطرابات في الغدة الكظرية(ورم القواتم أو متلازمة كوشينغ).
  • الحمل (تسمم الحمل).
  • الأدوية التي ترفع الضغط مثل حبوب منع الحمل، حبوب الحمية، وبعض أدوية البرد، وأدويةالصداع النصفي.
  • ضاقت الشرايين التي تزود الدم إلى الكلى (تضيق الشريان الكلوي).
  • فرط نشاط الغدد جارات الدرقية.

 

عوامل مؤثرة على ارتفاع ضغط الدم

  • كمية الماء والملح في الجسم يؤدي اضطرابها لارتفاع ضغط الدم.
  • حالة الكليتين والجهاز العصبي، و الأوعية الدموية.
  • مستويات هرمونات الجسم المختلفة تؤدي لارتفاع ضغط الدم .
  • الحامل وارتفاع الضغط

 

عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة بارتفاع الضغط و هي

  •  العرق, الأمريكيين من أصل أفريقي.
  •  السمنة المفرطة.
  •  التوتر أو القلق.
  •  شرب الكثير من الكحول(أكثر من واحد شرب يوميا للنساء وأكثر من اثنين من المشروبات يوميا للرجال).
  •  تناول الكثير من الملح في النظام الغذائي.
  • التاريخ العائليللإصابة بارتفاع ضغط الدم .
  •  مرض السكري.
  •  التدخين.

 

علاج ارتفاع الضغط 

إن ارتفاع الضغط  يستدعي العلاج بأدوية واتباع نمط حياة صحي للسيطرة على الإصابة بارتفاع الضغط.

54% من حالات ارتفاع ضغط الدم يتم السيطرة عليها بالعلاج المستمر بأدوية الضغط مدى الحياة وبتغيير نمط الحياة والهدف من علاج ارتفاع ضغط الدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، بمعنى إعادته لصورته الطبيعية.

ومن أجل ضمان نجاح علاج ضغط الدم المرتفع، يجب أيضا علاج أى أمراض مصاحبة له و السالف ذكرها فمرض السكر و ارتفاع نسبة الكوليسترول فى الدم، كل منهما يساعد في علاج ارتفاع الضغط .

 

ادوية الضغط 

مدرات البول( Diuretics)

تعمل على التخلص من الصوديوم والماء، والحد من حجم الدم. وبالتالي تقليل كمية السوائل بالجسم والتي تشكل ضغط على القلب.

  • مدرات البول الثيازيدية (Thiazide diuretics)

مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (Angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors)

هي نوع من موسعات الأوعية التي توسع الأوعية الدموية لخفض ضغط الدم، وتحسن ضخ الدم وتقلل من عبء العمل على القلب.

ومن الأمثلة على ذلك:

  • إنالابريل (enalapril).
  • كابتوبريل (captopril).
  • ليسينوبريل(lisinopril).

حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2((Angiotensin II receptor blockers (ARBs):

لديها العديد من المزايا نفسها كمثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACEi).

قد تكون بديلا للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل الاثار الجانبية لــ مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACEi).

هذه الأدوية، والتي تشمل :

  • اللوسارتان (losartan).
  • الفالسارتان (valsartan).

مثبطات قناة الكالسيوم (Calcium channel blockers)

تحول دون انقباض الأوعية الدموية

  • الفيراباميل(verapamil).

ادوية حاصرات المستقبل بيتا(b-blockers)

تقوم بتقليل الجهد المبذول من قبل القلب وبالتالي تقلل من حاجتها للأوكسجين.

مضادات الألدوستيرون(aldosterone antagonists)

تخفف من حجم الدم الموجود داخل الدورة الدموية وبالتالي تخفض من الضغط فتقلل من العبء الملقى على عاتق العضلة القلبية

 

المزيد : امراض القلب و الشرايين 

السابق
اغذية لقصور القلب
التالي
اسباب و اعراض ارتفاع ضغط الدم

اترك تعليقاً