وأوضح بيان صادر عن وزارة الداخلية السعودية، أن الخادمة “روسيليا باكونا أجمهول كانت قد أقدمت على قتل المواطن السعودي حميد بن تركي بن حايف الفضلي، وذلك بطعنه وهو على فراشه بسكين في وجهه مما أدى لوفاته”.

وأشار البيان إلى الخادمة الفلبينية كانت قد “شرعت أيضا في قتل إحدى بنات المجني عليه أثناء نومها عن طريق طعنها عدة طعنات بسكين وضربها بمطرقة في وجهها ورأسها، مما أدى لإصابتها”.

ونوه البيان كذلك إلى الخادمة حاولت الانتحار، بعد اقترافها الجريمة، مما أدى إلى تعرضها لعدة إصابات، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس).